ملك (مانجو جازان) يغرّد في (سرب)!

قياسي

قبل عام كتبت تدوينة (ملوك المنجا، الآن في تويتر) لخصت فيها بداية مشروع (مانجو جازان) وكنت أعتقد أن المشروع انتهى بانتهاء موسم المانجو الشهير في منطقة جازان وكم جانبني الصواب في اعتقادي هذا!

في أحد الأيام أرسل لي الصديق المبدع في تصميم الهوية للعلامات التجارية عبدالعزيز الجفن رسالة على الخاص يطلب مني تزويده بـ ٣ أشياء ترمز لمنطقة جازان ففعلت بدون معرفة السبب.

بعدها بفترة أرسل لي عبدالرحمن الساحلي صاحب موقع مانجو جازان إيميلاً يطلب فيه ملاحظاتي على تصميم هوية المنتج وكم كانت المفاجأة فقد كان التصميم باستخدام الأشياء التي زودت بها المبدع عبدالعزيز الجفن .

بعدها اجتمعت مع عبدالرحمن في جدة وتناقشنا في
كيفية إعادة افتتاح الموقع بالهوية الجديدة وخطط تسويقه بل تسويق المنطقة ككل.

حل الموسم وانتشرت رائحة مانجو جازان المميزة في المزارع المتناثرة في الريان وأبي عريش وبيش وأعلن عبدالرحمن انطلاق الموقع ودشنه بحملة تسويقية باستخدام الشبكات الاجتماعية وخاصة تويتر وسرعان ما انتقل الخبر للصحف الإلكترونية منها والتقليدية لتكتب عن هذه التجربة الاحترافية المتميزة وكانت صحيفة الاقتصادية هي أول من كتب في موضوعين متلاحقين الأول بعنوان (مانجو جازان متاح إلكترونيا) ثم تلته بموضوع (شاب يسوق مانجو جازان إلكترونيا) ثم تلتها صحف عدة منها صحيفة سبق الإلكترونية بموضوع (مانجو جازان، أول مشروع من تغريدة) وبعدها انتشر خبره في كل مكان فكتب عنه العزيز خالد الناصر في صحيفة اليوم (مذاق أهل جازان) ومجرد البحث عن كلمة مانجو جازان في جوجل سوف تجد مقدار انتشار خبره!

بدأت من جهتي في تسويق الموقع والمشروع على تويتر دعما لهذا النحيل الجازاني – وخاصة بعدما أهدى لي ٦ كراتين من أول قطفة في الموسم – وبعد أيام رأيت مقطعاً له على يوتيوب يقدم مشروعه المبتكر في مسابقة (سرب) شبكة المستثمرين الشباب التي تدعم المشاريع المبتكرة وتسوقها للمستثمرين!

بعد مشاهدتي لذلك المقطع، أيقنت أن هذا النحيل سوف يبلغ بمشروعه النهائيات بلا شك، فهمته عالية وتصميمه كبير واحترافيته كانت واضحة منذ اليوم الأول الذي بدأ فيه هذا المشروع بناء على تغريدة شخص لا يعرفه ولم يقابله في حياته فاستثمر في تصميم موقع ووقع اتفاقية شراء كميات كبيرة من شركة مدرجة في سوق الاسهم، لديه جرأة عجيبة!

انشغلت ولم أتابع ما يجري في تصفيات مسابقة (سرب) حتى رأيت تغريدة في احد الأيام تظهر ٧ مشاريع تأهلت للتصفيات النهائية فباركت له هذا الإنجاز.

قبل موعد الحفل النهائي ارسل لي يستشيرني في عرضه الذي سوف يقدمه وكان عرضاً مميزاً بحق وفي نفس الوقت اخبرني أن لجنة المسابقة طلبت من الحضور لتجربة تقديم العرض في يوم لن يستطيع الحضور فيه نظراً لارتباطه بمناسبة في جازان وقال بنبرة حزن، قالوا إذا لم احضر سوف يتم استبعاد المشروع من التصفية النهائية ثم أردف، لعلها خيرها فقلت لك اعمل على عرضك التقديمي ونقحه ولعل الله يسهل الأمور.

بعدها بيومين اخبرني بأن اللجنة حددت له موعدا آخر وانه عاد لحلبة السياق بعد أن كاد أن يُستبْعد منها!

موعد التقديم النهائي واختيار الفائزين تم الإعلان عنه وتم تحديده في صباح الأحد الموافق ٢٧ مايو ٢٠١٣ بقاعة ليلتي برعاية أمير منطقة مكة المكرمة

اتصل بي مستئذناً بوضع صورتي في إحدى الشرائح كموجه للمشروع ضمن فريق العمل فقلت له حبا وكرامة ثم استشارني بعدها في توزيع عينات من مانجو جازان على الحضور بعد أن قرأ تغريدة عن أهمية ذلك الخبير راكان العيدي الذي يقود فريق إنديڤور في السعودية فأثنيت على المبادرة وشجعته

20130529-122734 AM.jpg

بعدها وصلتني دعوة لحضور منتدى الحوار الاجتماعي برعاية وزير العمل في نفس اليوم ونفس الموعد ولم اكن في الواقع قادرا على حضور أي من المناسبتين بسبب ارتباطي باجتماعات ذلك اليوم وبقيت محتارا هل أستطيع الحضور أم لا

في صباح يوم الأحد استيقظت وقررت الحضور لمقابلة عبدالرحمن وتشجيعه ودعمه معنويا ثم الانصراف لحضور الاجتماعات وهذا ما قمت به فعلا

20130529-121907 AM.jpg
اضطررت للمغادرة ولم احضر العروض التي قدمها المتسابقون السبعة ولكني تابعت الأمر على هاشتاق #جائزة_سرب في تويتر

20130529-122655 AM.jpg
تم اختيار أفضل ٣ مشاريع وكان مشروع مانجو جازان أحدها وفاز بالمركز الثاني وجائزة قدرها ١٢٥ ألف ريال وفي الوقت الذي كان فيه عبدالرحمن واقفا يتسلم الجائزة من الامير مشعل بن ماجد محافظ جدة كان موقع المشروع على الإنترنت قد شحن أكثر من ٧٠٠٠ كرتون منذ بداية موسم مانجو جازان أي ما يزيد على ثلاثة أطنان ونصف من أفخر ما تجود به طبيعة جازان ومزارعها!

20130529-123636 AM.jpg

20130529-123645 AM.jpg

20130529-123653 AM.jpg

Advertisements

تخيل أن يكون رزقهم فعلاً (من كيسك)!

قياسي

في أواخر شهر إبريل، اتصل بي خالد خلاوي ليخبرني بأنه رشحني لأكون متحدثاً في لقاء #تروشيه القادم وكان يريد الحصول على موافقتي. ماهي #تروشيه؟ سألت وكنت أعرف القليل عنهم فقال (ناس تسوي شغلات بأكياس التسوق وشكلهم كويسين)!

بعدها اكتشفت أنه هو أيضا قد تم ترشيحه بواسطة ياسر بكر.

المهم، جهزت عرضاً عن المسئولية الاجتماعية للأفراد وذهبت للموقع المحدد. بعد انتهاء العرض أعجبني إصرار فريق العمل على إحداث فرق في البيئة من جهة وفي توظيف سيدات لا يستطعن العمل بالصورة الاعتيادية من جهة أخرى – خاصة بعد مشاهدتي لهذا الفيديو الذي يعرف بفكرة #تروشيه http://www.youtube.com/watch?v=bvaZH29zIa8

قررت أن أعرف المزيد عنهم فنسقت لكي أزور معملهم وأفهم مالداعي لفكرتهم وكيف نشأت ومن خلفها وماهدفها الخ

قمت البارحة (مساء الثلاثاء) بزيارة مقر فريق #تروشيه. العنوان كان فيلا سكنية، بعد أن دخلت، لفت نظري (حبل الغسيل) الطويل فذهبت لالتقاط صورة له..Image

عندما التقطت الصورة، لاحظت أن هناك المزيد من حبال الغسيل!

Image

قادني حارس الفيلا إلى قبو سفلي للفيلا فبدأت أخاف من الأمر..

عندما دخلت قابلتني الأخوات ديانا وبدور وأبرار..

رحبن بي ثمن جِلن بي في أركان القبو لأرى عمليه التخزين والإنتاج..

هناك غرفة مخصصة لأكياس التسوق التي يتم تجميعها وذلك تمهيداً لغسلها ثم تنشيفها ونشرها على حبال الغسيل المحدودة في جانب من حوش الفيلا التي فيما بعد عرفت أن صاحبتها ريم بخيت تدعم فكرة #تروشيه بشكل كبير وأعطتهن المكان حتى يجدن موقعاً أكبر.

Image

بعدها ذهبنا للصالة الكبيرة المفتوحة التي كان بها أكياس كبيرة مليئة بأكياس التسوق التي تم غسلها وتنشيفها وتعقيمها وهي جاهزة لإرسالها لفريق العاملات من السيدات الاتي يسكن في بعض الأربطة والأحياء الفقيرة في جدة لكي يتم قصها لأشرطة طويلة يتم فيما بعد لفها على شكل كرة.

Image

أكياس التسوق بعد أن يتم تقطيعها على شكل شرائط ولفها على هيئة كرات تصبح بعدها جاهزة لعملية التصنيع باستخدام الكروشيه

وهنا يوجد شرائط جاهزة..

Image

ويوجد بالصالة أيضا أدوات الانتاج وبعض المنتجات التي تم الانتهاء منها..

Image

هناك أيضا أدوات (تصنيع) كانت موجودة في ذات الصالة مثل هذه المكينة التي تفرم الفلين ليتم استخدامه كحشوة لأكياس (بين باق) التي تظهر في أعلى الصورة أعلاه

ImageImage

بعد هذه الجولة السريعة، جلست لأطرح أسئلتي الكثيرة على فريق العمل..

بدأت بسؤال قذافي الصيغة (من أنتم؟)

قالت ديانا، الفكرة بدأت قبل سنوات وكان الدافع عندما حضرت عرضاً أظهر تأثير أكياس التسوق على البيئة ومدى الدمار الذي تحدثه هذه الأكياس ومن هناك بدأت أفكر في كيفية تخليص البيئة من هذا العدو ولكن في نفس الوقت خلق شيء مجد من ذلك.

سَمِعت عن عمل كروشيه بهذه الأكياس وهي لم تكن تعرف فبَدَأت بتعلم الكروشيه ومن هنا جاء وحي اسم (#تروشيه) الذي يجمع بين كلمتي تراش (نفايات) وكروشيه.

سألتها من يعمل معها؟

قالت سلسلة الإنتاج لديهم طويلة وبها الكثير من الأشخاض الذين يقومون بأدوار مختلفة..

تبدأ حالياً من (الحجّات) حيث يقمن بجمع هذه الأكياس من صناديق النفايات ويتواجدن عادة في الأحياء العشوائية مثل غليل. ثم عم عبده سائق الدباب الذي يدفعن له مقابل الذهاب إلى الحجات في أماكن تجميع الأكياس ليشترين منهن حصيلة الأكياس التي يجمعنها بالكيلو!

بعدها يتم تخزين أكياس التسوق داخل أكياس نفاية كبيرة في الغرفة التي رأيتها عند دخولي ثم يتم الاتفاق مع السيدات اللاتي يقمن بالغسيل للحضور ليقمن بعملية الغسيل في الغسالة ثم النشر لتنشف الأكياس. عندما سألتها لماذا لا ترسلون الأكياس لهؤلاء السيدات قالت إنهن يسكن في أماكن قد لا تتوفر فيها مساحة للغسيل ناهيك عن الماء والكهرباء.

بعد عملية التنشيف يتم جمع الأكياس وتعقيمها ثم يتم إرسالها لمجموعة من السيدات في الأربطة والأحياء الفقيرة لتتم عملية التقطيع على شكل شرائط يتم لفها لتكوين “كرات” يتم استخدامها من قبل السيدات الماهرات في عمل الكروشيه أغلبهن أيضا في الأربطة الخيرية لقيمن بتشكيل التحف الفنية المختلفة من هذا المنتج.

سألتها عن مدى فعالية عملية الغسيل والتعقيم في إزالة الجراثيم فقالت إنهن قد أرسلن عينات لمختبرات (الحوطي-ستانجر) وتم التأكد من ذلك – في عملي السابق في بروكتر آند قامبل كنا نتعامل مع هذه المختبرات ذات السمعة العالمية.

سألتها عن العوائق فقالت السيدة ديانا:

العائق الأول هو عدم وجود مقر كافي لفريق العمل. تقول تبرع أحدهم بفيلا قديمة لنستخدمها ولكنها تحتاج إلى ترميم وتشطيب لا يملكن تكلفته حاليا.

العائق الثاني هو اعتمادهن على الحجات في الحصول على الأكياس. رغم أنهم قد وضعن حاويات قليلة لجمع الأكياس في أماكن راقية في جدة إلا أنهن يواجهن صعوبة في جمعها لعدم وجود موارد تكفي لتعيين شخص يتولى هذه المهمة وسيارة لذلك.

العائق الثالث هو محدودية الأيدي العاملة الماهرة في أعمال الكروشيه خاصة في الفئة المستهدفة وهي العوائل الفقيرة بشكل عام. يستطعن القيام بتدريبهن ولكن هذا يحتاج لموقع مجهز وأدوات ومدربة وهذا يتطلب موارد مالية لا تتوفر حاليا. تقول السيدة ديانا أنها حاليا تقوم بالتنسيق لزيارة السجينات وعمل دورات تدريبية لهن لكي ينضممن لفريق العمل ويقمن بالاستفادة ماديا من فترة المحكومية وأيضا يمنح السجيبنة مهنة تستطيع أن تترزق منها مستقبلا.

العائق الرابع هو إضطرارهن للدفع مقدما للسيدات الاتي يعملن الكروشيه (بسبب حالتهن المادية) وهذا يجعل الفترة بين طلب المنتج وتسليمه طويلة وهذا يضايق العملاء. لو وجد لديهن وفر مالي لبناء مخزون من المنتجات بحيث يتم تسويقها وبيعها بشكل لحظي فإن هذا سوف يساعد على نمو الفكرة ويجعل العاملات منهمكات في صنع منتجات إبداعية بشكل مستمر بدلا من الانتظار لطلبيات محددة.

سألتها عن قائمة المنتجات الحالية فقالت بدور ليس لدينا حدود فيما نستطيع أن ننتجه، لدينا البين باق، غطاء للكمبيوتر، كرات سترس بول، ومظلات حدائق وفرشة يوقا أو تمارين رياضية، شنط يد، قبعات وغيرها الكثير.

ImageImageImageImage

سألت ديانا وبدور، كيف يرين مستقبل هذه المبادرة؟

قلن بنبرة بها الكثير من التفاؤل، لو نظرنا لعملية جلب المواد الأولية إلى المنتج النهائي، القيمة الكبرى هي العمل الفني باستخدام فن الكروشيه، البقية سواء الجمع أو الغسيل والتنشيف والتعقيم أو التقطيع ليست فعلا مهن ذات قيمة..نظرتنا في المستقبل أن نجد آليات أسهل وأسرع وأوفر لجميع الأكياس – ربما بواسطة وضع حاويات في المدارس وجوار المساجد لحث الناس على وضع أكياس التسوق بها بعد تفريغها وهذا سوف يقلل الحاجة لغسيل كامل الكميات (مما يوفر بيئياً بتقليل استخدام الماء والمنظفات الكيميائية والكهرباء) – وطريقة أسهل لعملية التقطيع على هيئة شرائط – ربما بواسطة آلة إما موجودة أو يتم تصنيعها بواسطة خبير في هذا المجال – ثم أن يكون لدينا شبكة كبيرة جدا من السيدات في الأربطة والأحياء الفقيرة والسجون ماهرات – بعد قيامنا بالاستثمار الأمثل في تدريبهن – يقمن بصنع تحف فنية يتم تقديرها من المجتمع وخاصة الناس المؤثرين في الرأي العام.

فاجأتها، كم تكسبين من هذا المشروع؟ ضحكت وقال بل قل كم أصرف عليه. هذا المشروع خيري لا يهدف للربح ويسعى بالمقام الأول لتعليم الكثير من السيدات اللاتي يحتجن لدخل إضافي على فن الكروشيه بحيث نستطيع تشغيلها لتستفد.

استأذنت الأخوات مغادراً وفي نفسي إكبار لإصرارهن وتصميمهن ورؤيتهن الكبيرة لهذا المشروع البيئي الإنساني.

تخيل أن يكون فعلاً رزق بعض الأسر الفقيرة من (كيسك).. http://www.youtube.com/watch?v=2xt85US-How

آمل منك أن لا تكتفي بقراءة هذه التدوينة ونشرها فقط بل التفكير بطريقة تجعلك شخصياً تساعد في دعم هذه المبادرة، تستطيع أن تطلب منتجات بتصاميم معينة لتعرضها في مكتبك أو بيتك أو محلك التجاري، تستطيع المساعدة في كيفية نشر حاويات جمع الأكياس وجمعها، إذا كنت مهندساً ميكانيكيا، قد ترغب في تصميم ماكينة تقطيع الأكياس على هيئة شرائط، إذا كنت مقاولاً قد ترغب في تهيئة الفيلا التي تم التبرع بها لكي يستخدمها فريق العمل كمقر دائم، إذا كنت مقتدراً قد ترغب بدعم الفكرة مادياً لتقف على أقدامها بثقة، إذا كنت إمام مسجد تستطيع وضع صندوق لجمع الأكياس وحث الناس على ذلك، إذا كنتِ مديرة مدرسة، ضعي حاوية لجمع الأكياس بالمدرسة وحثي الطالبات على إحضار أكباس التسوق من البيت ووضعها فيها، إذا كنت صاحب مصنع أكياس بلاستيك فتبرع لهن بالرجيع أو القطع التي تنتج من العملية التصنيعية، لو كنت مشهوراً ومؤثراً في المجتمع فاستخدم منتجات #تروشيه وفاخر بها لكي ترفع من قيمتها في أعين الناس وتصبح مطلوبة.. لايوجد حدود لكيفية دعم هذه الفكرة..

وأنا في طريق خروجي شاهدت شيئاً آخر له علاقة بإعادة استخدام المنتجات بطريقة إبداعية..طاولات من كفرات السيارات والشاحنات!

Image