(1) رحالة الصحراء – ما قبل الرحلة!

قياسي

وصلتني دعوة على فيسبوك من محمد القويز – الذي قابلته مرة أو مرتين في اجتماعات قصيرة تخص العمل – في الأسبوع الثاني من نوفمبر ٢٠١٠م بها الخطة المبدئية لرحلة لقطع صحراء النفود على ظهور الجمال ومشياً على الأقدام تقليداً للقدماء ممن لم تتوفر لهم وسائل المواصلات التي لدينا اليوم.

كانت الخطة المقترحة أن يتم التجمع في المدينة المنورة ومنها الانطلاق بالسيارات إلى مدائن صالح حيث يتم التجول بها ثم الاتجاه منها على ظهور الجمال إلى مدينة حائل وهي نقطة نهاية الرحلة.

أول شيئ لاحظته أنني لا أعرف أي من المدعوين إلا د. بدر البدر الذي تعرفت عليه في إحدى المناسبات بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية والداعي معرفتي به محدودة كما ذكرت لم تتعد لقاءات بالمكتب وإيميلات واتصالات هاتفية لم تكن بعيدة عن مجال العمل غير أنني أقرأ عموده غير المنتظم في جريدة الاقتصادية.

الشيئ الثاني هو الحث على تأكيد المشاركة بشكل سريع لأن العدد محدود جداً وأنا من الصعب علي معرفتي جدولي لفترة تتعدى الأسبوع حيث أعمل ما بين جدة والرياض بشكل أسبوعي تقريباً.

قمت بحيلة وقلت لعلها تنفع وطلبت المشاركة في الرحلة على أن يتم التأكيد النهائي في منتصف شهر ديسمبر خاصة وأن الرحلة تبدأ في ٢٢ من ديسمبر ومباشرة قمت بعمل حجوزات وشراء تذاكر من جدة للمدينة المنورة (نقطة البداية) ومن حائل لجدة (نقطة النهاية) وبدأت عملية التسوق التدريجي للأغراض التي تنفع لجو الصحراء القارس في مثل هذه الفترة من السنة وبعدها عكفت على مراقبة تطور جدول العمل والتغييرات التي تتم بشكل مستمر خاصة ونحن في معمعة وضع الاستراتيجية للخمس سنوات القادمة وخطة العمل للسنة القادمة..

في مرحلة ما، تم تأجيل ورشة عمل مدتها أسبوع كامل وهنا بدأ اليأس يدب في نفسي حيث أن الوقت أصبح حساساً..

في هذه الأثناء يصلني إيميل أثناء تواجدي في الرياض بأن المجموعة سوف تقوم بتجربة ركوب الجمال (Test drive) خلال عطلة نهاية الأسبوع وذلك بالتوجه لمدينة الغاط حيث توجد مزرعة المنظم الرئيس للرحلة فاعتذرت عنها لعدم تواجدي في الرياض خلال نهاية الاسبوع، بعدها بثلاثة أيام ورغم أن جدولي كان مضغوطاً وغير واضح المعالم فقد غامرت بإعطاء التأكيد النهائي حتى لا تضيع مني هذه الفرصة.

بعد إرسال التأكيد وصلني إيميل من محمد القويز يعتذر بشدة عن عدم وجود إمكانية حيث أن خط الرحلة قد تغير وبدلاً من البدء في المدينة المنورة سوف تبدأ الرحلة من مدينة الجوف ونظراً لعدم توفر جمال كافية فقد تم الاعتذار لأحد الذين أكدوا مشاركتهم من البداية فما بالك بمن أكد قبل أيام (يعني أنا) وكان هذا الخبر مؤلماً حيث كنت أتشوق لهذه الرحلة وقد أنهيت عملية التسوق بالكامل مستعداً لها فماذا أعمل بهذه الملابس والأدوات التي لا تنفع الا للأماكن شديدة البرودة وأنا الذي أعيش في جدة الرطوبة!

تقبلت على مضض وقلت في ردي لمحمد القويز، إن شاء الله يكون لي نصيب في الرحلات القادمة وأعدت التأكيد على حرصي على المشاركة حتى بدون جمل حيث أرغب بالمشي! هذه الرغبة بالمشي كان سببها هو الحمية الغذائية التي بدأتها في رمضان من ذلك العام حيث كان وزني وقتي 92 كج وكان هدفي أن أكون تحت 70 كم في ليلة السنة الجديدة 2011م.

بعدها بيومين وردني اتصال من رقم غير مسجل لدي وقد ترددت قبل الرد عليه وكان من حسن حظي أن قمت بالرد فقد كان على الطرف الآخر طارق السديري الذي فتح لي نافذة أمل جديدة حيث أخبرني بالجدول الجديد وأنه في حال توفر رحلة لي يوم ٢٢ ديسمبر من جدة لمطار سكاكا بالجوف فسوف يتجه هو قبل المجموعة ليبحث عن جمال إضافية ويقوم بتجربتها فطلبت منه مهلة ٥ دقائق للتأكد من وجود رحلات فدخلت موقع الخطوط السعودية وقمت مباشرة بحجز رحلة تصل مدينة الجوف الساعة ١:٢٠ ظهر يوم ٢٢ ديسمبر وعاودت الاتصال به أزف له بشرى وجود رحلة وأني قد حجزت.

أمضى طارق قرابة ١٠ دقائق يشرح لي صعوبات الرحلة ومنها أن الأكل سوف يكون شحيحاً وأن الغداء سيكون ما يتبقى من الفطور وأن ركوب الجمال ليس سهلاً ومتعباً الخ الخ ولكي يطمئن شرحت له أني ابن قرية وقد قمت بالرعي فترة من عمري وركبت الجمال من قبل وأنني معتاد على الخشونة فلعله صدقني.

اختتم الحديث بأن التأكيد من عدمه سوف يصلني عن طريق القويز يوم الأحد ١٩ ديسمبر! قمت بشراء التذكرة يوم الجمعة ١٧ ديسمبر حيث أنني سوف اقضي أيام السبت الى الثلاثاء ١٨-٢١ ديسمبر في الرياض.

وصلني التأكيد يوم الأحد أو الاثنين ففرحت كثيراً ولم يعكر صفو هذه الفرحة سوی التفكير في ما سوف أقوله لزوجتي عندما تعرف أنني سوف أعود من الرياض بعد غياب أسبوع تقريباً لأنام ثم استيقظ لأسافر لمدينة سكاكا وأغيب لمدة أسبوع آخر في الصحراء..ثم بعد ذلك أطلب منها تجهيز شنطتي ووضع مافي الأكياس التي كنت أحضرها خلال الأسبوعين الماضيين في تلك الشنطة ولم تكن تدري مافيها حيث أنني كنت أخفيها في الدولاب فور وصولي!

مقص الرقيب قام بقص هذا الجزء من النقاش الراقي بين الزوج وزوجته..

يتبع ((٢) رحالة الصحراء – وش فيك مصيف؟)

Advertisements

7 رأي حول “(1) رحالة الصحراء – ما قبل الرحلة!

    • الحقيقة الشكر لك لكونك محركاً مهما للقصة ولدعوتي لتلك الرحلة.. طبعاً أنا أحاو استعرض مهاراتي الكتابية حتى أنعزم على رحلات مجاناً لتوثيقها 🙂

  1. علي شنيمر افتخرفيك انك ابن جازان الاصيل مدونه بالجمريه والرمال الذهبيه شكراللجميع ع هالرحله اللمتعه كاني معكم والله تقبل حبي وتقديري
    يحى عسيري

اترك تعليقاً على التدوينة

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s